ما هي المساهمات التي ستقدمها COP29 لاقتصاد أذربيجان؟

طاهر ميركيشيلي
رئيس لجنة السياسة الاقتصادية والصناعة وريادة الأعمال بالمجلس الوطني

يعتبر الاستقرار البيئي و”النمو الأخضر” أحد التوجهات الرئيسية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في أذربيجان. كما تعمل الأولويات الوطنية التي تشمل الاقتصاد التنافسي والعدالة الاجتماعية والابتكار على دعم “النمو الأخضر” الذي يتطلب بيئة نظيفة. وبالتوازي مع ذلك، فإن تطور التقنيات الحديثة والموارد البشرية، ودعم المبادرات المبتكرة هي الحقائق التي يمليها عصرنا. تعد الدورة التاسعة والعشرون لمؤتمر أعضاء اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، والذي سيعقد في باكو هذا الخريف، فرصة ممتازة لإعادة إعمار وتجميل كاراباخ وشرق زانجازور، اللتين تم تحريرهما من الاحتلال الأرمني، وذلك من أجل عودة النازحين السابقين إلى ديارهم هذه، وتوفير بيئة صحية هناك. ان انعقاد مؤتمر التاسع والعشرين في أذربيجان، أولا وقبل كل شيء، هو اعترافا بتأدية الالتزامات التي تعهدت بها أذربيجان في قضية المناخ من قبل مؤسسة عليا مثل الأمم المتحدة. كما أن انعقاد المؤتمر في باكو يدل على قبول الاستقرار السياسي والاقتصادي في بلادنا على مستوى الأمم المتحدة.
يعد COP29 منصة فريدة لدمج الأهداف البيئية مع الأولويات الوطنية الأخرى. وتلتزم أذربيجان الغنية بالنفط بتنويع وضمان استدامة محفظة الطاقة لديها، فضلا عن تعزيز “التنمية الخضراء”.
إحدى المزايا الرئيسية لمؤتمر التاسع والعشرين هو أن هذا المؤتمر يمثل مساهمة في تكييف السياسات البيئية لأذربيجان مع الممارسات الدولية المتقدمة والتبادل التكنولوجي والابتكار وتوفير الدعم المالي للتنمية الاقتصادية الواسعة.
بموجب مرسوم رئيس جمهورية أذربيجان السيد إلهام علييف، فإن إعلان عام 2024 في أذربيجان “عام التضامن من أجل عالم أخضر” يسمح بخلق أنواع الطاقة الخضراء في بلادنا ونقلها إلى السوق العالمي. إن تصدير الكهرباء المنتجة على أساس الطاقة المتجددة والخضراء هو بداية حقبة جديدة في استراتيجية الطاقة في أذربيجان. بحلول عام 2030، من المتوقع أن تصل حصة الطاقة المتجددة في القدرة المركبة للكهرباء إلى 30 بالمائة في أذربيجان.
مباشرة بعد الحرب التي استمرت 44 يومًا في عام 2020، أطلق الرئيس إلهام علييف على كاراباخ و زانجازور الشرقية وناختشيفان لقب “منطقة الطاقة الخضراء”. مستوى موارد الطاقة الحرارية الأرضية والطاقة الشمسية في منطقتي كالباجار وأغدارا، ومصادر الطاقة الكهرومائية في مناطق لاتشين وغوبادلي وزانجيلان، وطاقة الرياح في مناطق شوشا وخوجاوند وجبرائيل، وموارد الطاقة الحيوية في مناطق ترتار وأغدام وخوجالي، التي تم تحريرها على الفور ، قد تمت دراستها بالكامل . إن استخدام هذه الموارد سيحول بلادنا إلى بلد منتج “للطاقة الخضراء”. يتم بالفعل استخدام إمكانات الطاقة الكهرومائية بشكل فعال في كاراباخ وشرق زانجازور. وفي السنوات المقبلة ستبلغ قدرة المحطات الكهرومائية هنا 500 ميغاوات، مما يشكل مساهمة كبيرة في عملية التحول إلى الطاقة الخضراء.
في العام الماضي، وبمشاركة الرئيس إلهام علييف، تم تشغيل محطة تقاطع “جبرائيل” بقدرة 330 كيلو فولت، والتي تم بناؤها في إطار مشروع ممر الطاقة الدولي بين أذربيجان وتركيا وأوروبا. في عام 2023، سيتم تركيب 8.33 ميغاواط شيرق-1، 3.6 ميغاواط شيرق-2، 6.33 ميغاواط القامشلي، 5.3 ميغاواط سويوغبولاغ و3.4 ميغاواط في منطقة كلبجار، وتم افتتاح محطة الطاقة الكهرومائية الصغيرة ميدان بعد إعادة اعمارها. وفي العام الماضي، تم افتتاح المحطة الفرعية “غورشو” بقدرة 110 كيلو فولت ومحطة فرعية تقاطع المدينة “لاتشين”، اللتين تم بناؤهما حديثًا من قبل شركة “AzerEnergy” في لاتشين، في العام الماضي.
وتم إعادة بناء محطات الماء الصغيرة لتوليد الطاقة الكهربائية “مشني” بقدرة 8.25 ميغاوات و”الخاصلي” بقدرة 6 ميغاوات في منطقة لاتشين، ووضعهما في الخدمة. كما شارك الرئيس إلهام علييف في افتتاح محطة “جهانغيربيلي” للطاقة الكهرومائية التي تم بناؤها حديثًا بقدرة 10.5 ميجاوات التابعة لشركة “AzerEnergy”. كما تم في ديسمبر من العام الماضي تدشين محطة تحويلات مفرق أغدام بقدرة 110 كيلو فولت.
كما يتبين، أن التحول إلى دولة ذات بيئة نظيفة و”نمو أخضر” هو أحد الأهداف الوطنية لدولة أذربيجان.
دعونا نلاحظ نقطة واحدة مهمة حيث من المتوقع هذا العام أن يشارك ما بين 80 إلى 100 ألف شخص يمثلون أكثر من 190 دولة حول العالم في فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP29) الذي سيعقد في باكو في الفترة من 11 إلى 24 نوفمبر.
من هذا المنطلق يمكن اعتبار المؤتمر عاملاً يساهم في تطوير القطاع السياحي في الدولة وتحسين جودة الخدمات السياحية. وفيما يتعلق بالمؤتمر، سيتم تدريب مئات المهنيين الجدد في مجال السياحة والخدمات اللوجستية، وسيتم زيادة جودة الخدمات السياحية.
وبحسب لجنة الإحصاء، تبلغ الطاقة الاستيعابية اليومية لجميع فنادق باكو 24 ألف شخص فقط، وتبلغ الطاقة الاستيعابية لجميع فنادق أذربيجان 56 ألف فندق. ويتبين من الأرقام أن العدد المتوقع للسياح في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP29) قد يتجاوز الطاقة الاستيعابية للفنادق لمرة واحدة ليس فقط في باكو، بل في البلاد بأكملها. كل هذا سيكون له تأثير إيجابي على تطوير البنية التحتية السياحية وزيادة الدخل السياحي، لكنه سيضع هذا القطاع أيضا أمام اختبار صعب. لذلك، حتى الخريف، يجب على الأماكن السياحية في أذربيجان أن تكيف إمكاناتها مع الواقع المتوقع.
يمكن القول على وجه اليقين أن مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP29) سيخلق الظروف لعرض أوثق لإمكانات أذربيجان وفرصها الاقتصادية.
سيكون للمؤتمر تأثير إيجابي على تعزيز سمعة بلدنا على الساحة الدولية وسيزيد من القوة الاقتصادية والسياسية لأذربيجان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق