ختام فعاليات المرحلة الثالثة لمشروع “تأهيل ميسرات تعليم الكبار “

كتب – يحيى الصباغ 

شهد الدكتور كريم همام، مستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي للأنشطة الطلابية ومدير معهد إعداد القادة، ختام فعاليات المرحلة الثالثة لمشروع “تأهيل ميسرات تعليم الكبار على استخدام منهجية المرأة والحياة” ” تعليم الكبار مدخلا التمكين والمواطنة” التى نظمتها اللجنة الوطنية لليونسكو، وقد جاءت فعاليات الختام برعاية الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو.

حيث اختتمت اللجنة الوطنية المصرية لليونسكو بالتعاون مع جمعية حواء المستقبل والأمانة العامة للشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار، والهيئة العامة لتعليم الكبار، المشروع الوطني حول : “تأهيل ميسرات تعليم الكبار على إستخدام منهجية المرأة والحياة “تعليم الكبار مدخلا للتمكين والمواطنة” بعقد المرحلة الثالثة (ورشة عمل) في إطار برنامج مساهمة منظمة اليونسكو لعامى 2022-2023، واستهدف هذه المرحلة بناء قدرات عدد 100 من ميسرات الكبار بفصول محو الأمية.

بمشاركة الدكتورة اقبال السمالوطى الأمين العام للشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار وعضو لجنة العلوم الإجتماعية والإنسانية باللجنة الوطنية المصرية، ورئيس جمعية حواء المستقبل، الدكتور السيد العبسي الأمين العام المساعد للجنة الوطنية المصرية لليونسكو، الدكتور خالد خضر مدير مركز اليونسكو الاقليمى لتعليم الكبار (اسفك )، الدكتورة دينا محمد عبد الوهاب منسق المشروع ،مسئول قطاع العلوم الاجتماعية والانسانية باللجنة الوطنية، وبمشاركة ما يقرب من 35 من ميسرات الكبار بفصول محو الأمية والمتابعين التربويين على منهجية المرأة والحياة بمحافظات (القاهرة – القليوبية).

وتم خلال الحفل تكريم الدكتور همام كأحد الداعمين للمشروع وعضو اللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة باليونسكو. كما أشاد بأهمية مثل هذه البرامج في دعم التعاون بين مؤسسات التعليم العالي وتحقيق أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.

وفي هذا الإطار أكدت الدكتورة إقبال السمالوطي الأمين العام للشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار ورئيس جمعية حواء المستقبل أن المرأة والحياة هي منهجية علمية وفلسفة تربوية (موجهة لمناهج تعليم الكبار عموماً ومنهج المرأة والحياة على وجه الخصوص) مشيرةً إلى أنه تم بناءها بالإعتماد على القياس الحقيقي والفعلي لاحتياجات المتعلمين من الكبار وجاءت فلسفتها مواكبة لأحدث الرؤى العالمية التي تربط بين التعليم والتعلم من ناحية واستدامة التنمية من ناحية أخرى، موضحة أن المنهجية تنطلق من المرتكزات العالمية للهدف الرابع للتعليم (ضمن أهداف التنمية المستدامة(2030)، مضيفةً بأنه تم إختيار بعض من المحافظات التي بها حياة كريمة لتكون ضمن المحافظات الممثلة في هذا المشروع، في ظل أن مبادرة حياة كريمة مشروعاً قومياً ومنهج انتهجته الدولة المصرية برعاية سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، مستهدفة رفع المعاناة لتحقيق الحياة الكريمة بالتعليم والتعلم مدى الحياة.

جدير بالذكر أنه تم عقد المرحلة الأولى من هذا المشروع خلال شهر مايو الماضي بمشاركة ما يقرب من ٢٥ من مديري عموم الأفرع والتدريب ومعلمات الكبار بفصول محو الأمية والمتابعين التربويين على منهجية المرأة والحياة بمحافظات الوجه القبلي (سوهاج – قنا – أسوان)، وذلك بمقر مركز اليونسكو الإقليمي لتعليم الكبار اسفك بسرس الليان بمحافظة المنوفية، كما نظمت المرحلة الثانية في سبتمبر 2023 بمشاركة ما يقرب من 35 من ميسرات الكبار بفصول محو الأمية ببعض محافظات بالوجه البحري (الغربية – الشرقية – المنوفية – الدقهلية)، وذلك بمقر معهد إعداد القادة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق