وزير التعليم العالي يستعرض تقريرًا حول بدء الدراسة بجامعة المنصورة الأهلية

كتب – يحيى الصباغ 

تنفيذًا لتوجيهات السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بزيادة عدد الجامعات الأهلية فى منظومة التعليم العالي، وتوفير الدعم المالي اللازم لإنشاء هذه الجامعات وتجهيزها بأحدث الإمكانات، مع تركيز الدراسة بها على العلوم الحديثة والتخصصات العلمية المتطورة التى تؤهل الشباب لسوق العمل الراهن سواء داخل مصر أو خارجها.

استعرض د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرًا مقدمًا من د. أيمن عاشور نائب الوزير لشئون الجامعات، ود. محمود المليجي القائم بأعمال رئيس جامعة المنصورة، ود. أنور إسماعيل المدير التنفيذي لصندوق الاستشارات والدراسات والبحوث الفنية بالوزارة، حول استعدادات جامعة المنصورة الأهلية لبدء الدراسة بها خلال العام الدراسى الجديد 2022/2023.

وصرح د. عادل عبدالغفار المُستشار الإعلامي والمُتحدث الرسمي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أن التقرير أوضح جاهزية جامعة المنصورة الأهلية لبدء الدراسة في العام الدراسي الجديد 2022/2023، حيث تقدم كلية الطب والجراحة (برنامج الطب والجراحة العامة)، وتقدم كلية طب الفم والأسنان، (برنامج طب وجراحة الفم والأسنان)، وتقدم كلية الصيدلة (برنامج الصيدلة الإكلينيكية)، وتقدم كلية تكنولوجيا العلوم الصحية، برامج (المختبرات الطبية، تقنيات الأشعة، الرعاية الطبية العاجلة الحرجة، الإحصاء ونظم المعلومات)، وتقدم كلية الهندسة، برامج (هندسة الذكاء الاصطناعى، هندسة العمارة المُستدامة، هندسة الميكاترونكس، هندسة البناء والتشييد)، وتقدم كلية الاقتصاد والعلوم الإدارية برنامجي (ريادة الأعمال الإلكترونية، التسويق الرقمى والعمليات الإلكترونية)، وتقدم كلية الآداب والعلوم الإنسانية (برنامج المساحة والجيومعلوماتية).

وأضاف المُتحدث الرسمي، أن جامعة المنصورة الأهلية تُقام على مساحة 42 فدانًا، ومقرها مدينة جمصة بمحافظة الدقهلية، وبتكلفة تقديرية بلغت في مرحلتها الأولى 3.3 مليارات جنيه، كما تم الانتهاء من أعمال المبانى الرئيسية، وكذلك الانتهاء من التشطيبات الداخلية.

وأضاف المُتحدث الرسمي أن الجامعات الأهلية الجديدة يتم تنفيذها وفقًا لنظم الجامعات الذكية، من حيث توفير التجهيزات الفنية، وتضم عدداً من المبانى الإدارية، والأكاديمية الخاصة بالقطاعات (الطبية، والهندسية، والعلوم الإنسانية)، ومبانى المعامل والورش، وسكنًا للطلاب والطالبات، والساحات الأكاديمية والإدارية، والمناطق الترفيهية والرياضية، مشيرًا إلى مراعاة الاحتياجات الإنشائية اللازمة لتقديم تعليم مُتميز، وتوفير التجهيزات المُناسبة للبرامج الدراسية الحديثة التي تقدمها تلك الجامعات.

هذا، وسوف تعلن جامعة المنصورة الأهلية الجديدة عن البرامج الدراسية الأخرى التي ستُقدمها خلال الأعوام القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق