خريجى الجامعة الالمانية يصنعون الفارق بتوطين التكنولوجيا الرقمية

يحيى الصباغ

تعد روح المشاركة و التعاون سمة بين أبناء الجامعة الألمانية و أحد عوامل التفوق و النجاح ، فهم يعملون دوما معاً لإحداث طفرة نوعية تكنولوجية ويتكاملوا معرفياً وعملياً فيصنعون الفارق ويخطون بخطى واثقة نحو المستقبل.

الشركة المصرية لتكرير البترول بمسطرد شهدت تكاتف شباب خريجى فريق عمل الجامعة الالمانية بالقاهرة ودعمهم لوضعها في مقدمة المصافي الرقمية في المنطقة ، نظراً لخلفيتهم المرجعية الاكاديمية الراسخة و التطبيقية المتطورة التي تلقوها و يتلقها أبناء الجامعة الألمانية منذ التحاقهم بها.

فقد شارك كل من عبد الرحمن منصف و عمرو هشام أسماعيل وأكثم يوسف خريجى كليات هندسة الجامعة الألمانية بالقاهرة فى مشروع مصفاة الشركة المصرية لتكرير البترول بمسطرد ، وهوالمشروع الذي يعد من أهم وأكبر مصافي تكرير البترول في مصر و أفريقيا ، لما يتمتع به من تكنولوجيات متطورة وتطبيق أحدث نظم إدارة الجودة وأنظمة السلامة والصحة والمعايير البيئية الخاصة بالانبعاثات ، و الذى إفتتحه مؤخراً السيد عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ، ويهدف المشروع إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات النفطية وذلك بما يتماشى مع الأهداف الاستراتيجية لرؤية مصر 2030.

التحق منصف بكلية هندسة وتكنولوجيا المعلومات من خلال المنحة التى تخصصها الجامعة سنوياً للعشر الأوائل للشعب الثلاث لشهادة الثانوية العامة وأتم مشروع تخرجه عام 2011 تحت مظلة Institut für Großflächige Mikroelektronik “ “معهد الإلكترونيات الدقيقة بجامعة شتوتجارت ،تبعها بإستكمال دراسته بالجامعة الألمانية بالقاهرة حيث حصل منها على ماجستير الإلكترونيات . و تقلد منصف عدد من الوظائف فى مجال تخصصه منذ تخرجه حتى أستقر للعمل بالشركة المصرية للتكرير ويحتل حاليا منصب رئيس قسم التشغيل التكنولوجي في مصفاة الشركة حيث عمل من خلال خلفيته الأكاديمية و التطبيقية التي تلقاها من الجامعة في تنفيذ هو وفريقه عدد من الحلول الرقمية المتكاملة لأول مرة في مصر و بناء واختبار أكبر مصفاة رقمية في الشرق الأوسط بحوالي 50000 نقطة استشعار و تحكم inputs/outputs .، بما ساهم في دفع الشركة المصرية للتكرير لتكون في مقدمة المصافي الرقمية في المنطقة باستخدام مفاهيم وأسس الصناعة الرقمية 4.0.

كما شارك عمرو هشام أسماعيل خريج كلية هندسة وعلوم المواد قسم ميكانيكا عام 2010 زميله منصف فى تنفيذ مشروع المصفاة ، حيث التحق بالشركة المصرية للتكرير كمهندس مشروع عام 2011 ثم كمهندس (2016 – 2018)، وتابع وشارك في جميع مراحل البناء في تصميم الأنابيب والهيكل الفولاذي ، فى عام 2019 تقلد اسماعيل منصب مهندس أول لإنجاز المشروع والذى أدى دوره بنجاح متضمناً الأشراف الكامل على كافة خطوات إنجاز وإدارة وثائق وقوائم المشروع وتتبع تجربة تشغيل المصفاة ، حيث انجز بسلاسة أعمال استلام مصفاة التكرير النفطى لإنتاج المشتقات البترولية من السولار ووقود الطائرات وهو ما سوف يعود بالنفع على مصر فى التقليل من اعتمادها على المنتجات البترولية المستوردة علاوة على إنه سوف يساهم في خلق فرص عمل للقوى العاملة على المستوى المحلي ، كما شارك أكثم يوسف خريج كلية هندسة وعلوم المواد عام 2016 زميليه خريجا الجامعة فى المشروع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق