وزير التعليم العالى يشهد فعاليات إطلاق مسابقة رالى مصر لريادة الأعمال تابع التفاصيل

يحيى الصباغ 

برعاية السيد السفير/ أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، شهد د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى صباح اليوم الاثنين فعاليات إطلاق مسابقة رالى مصر لريادة الأعمال عبر تقنية الفيديو كونفراس، والتى ينظمها مركز ريادة الأعمال بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى بالتعاون مع البنك الأهلى المصرى للعام الثالث على التوالى، وذلك بحضور السفير/ كمال حسن علي الأمين العام المساعد للشئون الاقتصادية لجامعة الدول العربية، والسفير/ حسام زكى الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، ود. أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، ود. نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، ود. إسماعيل عبدالغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، والسيد/ هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي.

وفى بداية كلمته، وجه د. خالد عبد الغفار الشكر لجامعة الدول العربية والأكاديمية والبنك الأهلى المصرى وكافة الوزارات المشاركة على تنظيم المسابقة وتنفيذها إفتراضياَ لضمان الالتزام بالإجراءات الاحترازية التى تحفظ صحة الجميع من جائحة فيروس كورونا المستجد، وكذلك للمشاركين فى هذا الحدث الهام سواء ممثلى الجهات المشاركة المصريين والعرب أو مسئولى جامعة الدول العربية.

وفى كلمته، أكد وزير التعليم العالى على أهمية تنظيم هذه المسابقة في دعم طلاب الجامعات وصقل قدراتهم في مجال ريادة الأعمال، مشيراً إلى أن العالم يشهد حالياً تغيراً سريعاً فى ظل COVID 19 والذى سيترتب عليه تغير شكل العالم بعد انتهاء هذه الأزمة العالمية، وبالتالي تغير استراتيجيات العمل على المستوى الدولى مما يتطلب تأهيل الشباب ومساعدتهم على تحويل أفكارهم إلى مشروعات عملية مفيدة توفر لهم فرص عمل غير تقليدية في ظل ما يشهده سوق العمل من تداعيات بسبب الأزمة العالمية الراهنة، فضلاً عن صقل مهارات الشباب بما يمكنهم من تحويل مشروعاتهم فى ظل حدوث أية تغيرات مفاجئة مثل جائحة فيروس كورونا المستجد، بحيث يكون لديهم القدرة على تعديل مسارات مشروعاتهم وتحويلها إلى النظام الإلكترونى لمواجهة الفرص المتغيرة فى ظل COVID 19.

وطالب د. خالد عبد الغفار أن يبنى برنامج رالى مصر لريادة الأعمال على الوضع الحالى لما بعد COVID 19، وتقديم حلول مبتكرة للتغييرات الاقتصادية التى يشهدها العالم حالياً من خلال ريادة الأعمال، مشيراً إلى أن تأهيل العنصر البشري بالبرامج التدريبية يعد من أهم متطلبات مسيرة التطوير والتحديث التي تخوضها المجتمعات الإنسانية، وأحد أهم مكونات الخطط التي تتبناها كافة دول العالم.

ومن جانبه، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية على أن هذه المسابقة تعد من أهم المسابقات الداعمة لطلاب الجامعات ورواد الأعمال فى مصر، والتى تستهدف توفير 50 ألف منحة تدريب فى مجال ريادة الأعمال للشباب المصرى والعربى؛ لتشجيع الشباب على إقامة مشاريع ناشئة خاصة بهم وتنمية مهاراتهم الفكرية، وتحويل أفكارهم إلي مشروعات حقيقية علي أرض الواقع، وتوفير فرص عمل للشباب المصري، مشيراً إلى أن اختيار توقيت المسابقة يعكس مدى الإدراك بما يحدث حولنا على كافة الأصعدة وخاصة فى ظل جائحة فيروس كورونا المستجد، والذى يتطلب حث الشباب على امتلاك روح التميز والإبداع والابتكار، واحتضان المبدعين والموهوبين من الشباب، لافتاً إلى ضرورة الاهتمام بالبحث العلمى وتعزيز أواصر التعاون بين مراكز البحوث، فضلاً عن الارتقاء بالتعليم الفنى والمهنى فى الوطن العربى وربطه باحتياجات سوق العمل كعنصر من عناصر التنمية الشاملة.

وفى كلمته، أشار وزير الشباب والرياضة إلى أهمية مسابقة رالى مصر لريادة الأعمال باعتبارها مبادرة مهمة تسهم فى تأهيل الشباب للقيام بمشروعات وابتكارات وكيفية إنشاء الشركات الناشئة، فضلاً عن توجيه الشباب نحو القيم الفاعلة والتعرف على قدراتهم لمواجهة متطلبات سوق العمل خاصة فى القطاعات التى تحتاجها الدولة، مشيداً بالتعاون مع الأكاديمية فى مجال ريادة الأعمال من خلال العديد من المبادرات.

ومن جانبها، أشارت وزيرة التجارة والصناعة إلى التعاون مع مختلف الوزارات والجهات المعنية بالدولة من خلال مبادرات لتأهيل الشباب فى برامج ريادة الأعمال، واكسابهم المهارات اللازمة لتمكينهم من إعداد مشروعات وإتاحة فرص عمل لأصحاب هذه المشروعات بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بما يساهم فى تحقيق التنمية الاقتصادية، مستعرضة نماذج للتعاون مع وزارتى الشباب والرياضة من خلال مراكز الشباب، وكذلك وزارة التعليم العالى والبحث العلمى من خلال تأهيل الطلاب قبل تخرجهم لسوق العمل وتعريفهم كيفية إعداد مشروعات مبتكرة.

وفى كلمته، أشار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى إلى أن تنظيم المسابقة للعام الثالث على التوالي يأتى فى إطار اتفاقية التعاون بين مركز ريادة الأعمال بالأكاديمية والبنك الأهلى المصرى لتوفير 50 ألف منحة تدريب فى مجال ريادة الأعمال لتأهيل الشباب، وذلك انطلاقا من دور الأكاديمية فى دعم الشباب العربى والمصرى لتعزيز المعرفة الريادية، ودعم أفكار المشروعات التى تسهم فى التنمية الاقتصادية من خلال تأهيلهم ومساعدتهم على تطوير أفكار لمشروعات حقيقية بما يساهم فى خلق فرص عمل لهؤلاء الشباب، وخاصة فى ضوء المستجدات الخاصة بـ COVID 19 وتأثيرها المباشر على توفير وظائف للشباب، مؤكداً مشاركة عشرة جامعات مصرية موزعة على مختلف الأقاليم الجغرافية على مستوى الجمهورية، فضلاً عن فتح المجال أمام الطلاب من الجامعات الأخرى للمشاركة فى المجالات المختلفة التى تقدمها المسابقة.

ومن جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة البنك الأهلى المصرى أن الأكاديمية تعد شريكا استراتيجيا للبنك، مشيداً بالتعاون فى مجالات التدريب خاصة أنه سيتم تدريب 50 ألف متدرب بالمنصات الإلكترونية لإعدادهم لسوق العمل وريادة الأعمال فى ظل التحديات التى تواجه مصر والعالم حالياً، مشيراً إلى أن هناك (5) مسارات هامة لطلاب الجامعات والشباب، معلناً أن هناك (3) جوائز لكل مسار.

وفى كلمته، استعرض د. وائل الدسوقى مدير مركز ريادة الأعمال بالأكاديمية تاريخ إنشاء المركز وأهدافه والمبادرات والبرامج التدريبية التى يتبناها بالتعاون مع مختلف الوزارات والجهات المعنية بالدولة، مشيراً إلى أن مسابقة رالى مصر لريادة الأعمال تعد برنامج تدريبي متكامل للشباب المصري والعربي بالمنصات الإلكترونية وأنها تتضمن (5) مسارات وهى: التكنولوجيا، والأفكار العامة المبتكرة وهى خاصة بطلبة الجامعات، بالإضافة إلى الصناعة، والسياحة، ومسار 2021 والخاص بالخدمات المبتكرة للسوق المصرى لما بعد أزمة كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق