القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء” تنظم ورشة عمل حول المشاريع البحثية المصرية اليابانية

برعاية د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، نظمت شعبة التطبيقات الجيولوجية بالهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء، ورشة العمل الدولية السادسة بعنوان (ورشة العمل الدولية للمشروعات البحثية المصرية اليابانية في الآثار المصرية والتراث الثقافي وإدارة المجتمع والمياه)، والتي عُقدت خلال شهر ديسمبر الجاري، بمقر الهيئة بالقاهرة.

وخلال افتتاح فعاليات الورشة، أشار د. محمد بيومي زهران رئيس الهيئة، أن الورشة تهدف إلى اللقاء الضوء على المشاريع البحثية المشتركة التي تتم في مصر بإشتراك مجموعات من الخبراء والأساتذة في عدد من الجامعات في اليابان وجامعات واسيدا بمصر.

ومن جانبه، أوضح د. السيد عباس زغلول منسق ورشة العمل، أن فعاليات ورشة العمل تضمنت 5 جلسات علمية شارك فيها أعضاء المجموعات المشتركة من الجانبين، حيث تناولت الجلسة الأولى الجهود التي قامت بها اليابان لإنشاء المتحف الكبير للآثار في هضبة الأهرام بتمويل من وكالة التعاون الفني الياباني (JICA)، كما تناولت الجلسة الثانية الدراسات الأثرية في منطقة كوم الضباع بمحافظة البحيرة، والتي جاءت بعد سلسلة من الدراسات الأثرية والجيولوجية والجيوفيزيقية المختلفة مع استخدام الرادار الأرضي لاستكشاف هذه المنطقة التي تقع في شمال غرب الدلتا، والتي تعاقبت عليها عددًا من الحضارات الفرعونية والرومانية واليونانية، وشارك في هذه الدراسة كل من (جامعة واسيدا، وجامعة توكاي في اليابان، والهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء، والمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية)، بمشاركة وإشراف المجلس الاعلي للآثار.

وأضاف عباس زغلول أن الجلسة الثالثة تناولت علم الآثار والتراث لطلاب الجامعة اليابانية في برج العرب، وكذلك المشروعات البحثية والامكانيات المتوفرة في الجامعة والتي يمكن الاستفادة بها في تنفيذ مشروعات مشتركة في مصر، وتناولت الجلسة الرابعة الدراسات التي تمت في منطقة القاهرة التاريخية (الإسلامية)، والمشرعات التي تمت؛ بهدف الحفاظ على هذه المنطقة الهامة من تاريخ القاهرة وإعادة تأهيلها وترميمها لما لها من مردود إقتصادي واجتماعي على سكان المنطقة، وتضمنت الجلسة الخامسة موضوعات خاصة بحسن إدارة واستغلال المياه الجوفية على مر أكثر من أربعين عامًا في منطقة الراشدة بالواحات الداخلة وإمكانات خزان الحجر الرملي النوبي.

وفي ختام فعاليات ورشة العمل، عُقدت جلسة لمناقشة ما يمكن اتخاذه من إجراءات؛ لتعميق وتعزيز التعاون العلمي بين الخبراء في مصر واليابان؛ لتنفيذ المشروعات المشتركة بين الدولتين.

شارك فى فعاليات الورشة 20 من الجانب الياباني، بالإضافة إلى حوالي 60 مشارك من الجامعات ومراكز الأبحاث في مصر والوزارات والهيئة المعنية بموضوعات الورشة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق