إنها ترقص إذن هي سعيدة

تسنيم ضياء

هي فتاة غامضة تبعد عن أحزانها أمام المجتمع بضحكة ، حتي لا تظهر لهما أحزانها السرية التي لا أحد يعلمها سواها وفي معظم الأحيان يدعوها إنسانه باردة بينما هي تغلي بداخلها من شدة الألم ، تسيطر علي آلامها أمامهم لكي لاتظهر ضعفها وتحاول أن تلفت نظرهم أنها قوية لا أحد يهزمها لا أحد يكسرها ، وكل من يراها يظن أنها قوية لكنها هشة هشة للغاية والحياة علمتها أن تستقوي لأجل نفسها ، نعم تتظاهر بالقوة حتي لايشفق عليها أحد أو أن يهزمها أحد فتارة تراها تضحك وتارة أخري لا تبالي كالحجر وتارة تراها صامته وتارة تراها باردة ، لكنها ليست كذلك فهي رأت مايكفي لأن تبتعد عن الجميع ، هي لم ترد سوي الحياة لكن الحياة لا تريدها .

وقلب هذه المسكينه إلا أن يرفق به ، أن تجد مايحنو عليه ، أن تجد بجوارها من يحمل عنها عبء قلبها ويتفهم شراستها الداخلية ، تجد من يمتص قوتها حتي يظهر منها الضعف فا يحمله بين يديه ويضعه في قلبه فبذلك يزيدها قوة .
وهي تريد أن توصل لمجتمعها رسالة وتقول ” لكم حرية تحطيمي ولي قوة الإرادة ، لكم حرية الحقد ولي لذة الغفران ، لكم حرية الكلام ولي عزة الفعل ، لكم حرية سوء الظن ولي أجر رب العالمين ، فهنيئا لي بما سأكسبه .

أف لكم أيها المجتمع ، عليكم أن تتفهموها وان تضعوا يديكم بيدها كي تمضي بعيدا عن أى حزن وألم ، عليكم أن تجيدوا حرية الطبطبه علي قلبها لكي تجد من يحنو عليها .

عليكم أن تبتعدوا عن كل أفعالكم الدنيئة تجاه المرأه وسوء الظن بها ، إنها كنزكم وجوهرتكم فحافظوا علي جوهرتكم .
النساء يحفزن ويتمكن عندما يشعرن بأنهن معززات وعندما لا تشعر امرأة بأنها معززة في إطار علاقة تصبح تدريجيا مسئولة بطريقة قهرية ومنهمكة من البذل الزائد ومن ناحية أخرى عندما تشعر بأنها تلقى الرعاية والاحترام فإنها تكون مشبعة ولديها المزيد من العطاء أيضا .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق